ads image ads image ads image
علم 24

عربي ودولي

رايتس ووتش: "إسرائيل" استهدفت منازل في 5 بلدات لبنانية بالفوسفور الأبيض

05/06/2024 الساعة 03:41 (بتوقيت القدس)

جنوبي لبنان: قالت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الحقوقية الدولية في تقرير لها، اليوم الأربعاء، إن "إسرائيل" استخدمت قذائف الفوسفور الأبيض الحارقة في هجمات على مبان سكنية في 5 بلدات وقرى على الأقل بجنوب لبنان، ما قد يؤدي إلى الإضرار بالمدنيين وانتهاك القانون الدولي.

وذكرت المنظمة ومقرها نيويورك أنه "لا يوجد دليل على إصابات بحروق جراء استخدام الفوسفور الأبيض في لبنان، لكن الباحثين سمعوا روايات تشير إلى احتمال حدوث أضرار في الجهاز التنفسي".

ويقول مدافعون عن حقوق الإنسان، إن إطلاق الذخائر المثيرة للجدل على المناطق المأهولة يعد جريمة بموجب القانون الدولي، إذ يمكن لهذه المادة الكيميائية أن تشعل النار في مبان وأن تحرق اللحم البشري حتى العظام.

كما أن الناجين من هذه القذائف معرضون لخطر فشل الأعضاء أو أضرار بالجهاز التنفسي، حتى لو كانت حروقهم صغيرة.

وتضمن تقرير "هيومن رايتس ووتش" مقابلات مع 8 من السكان في جنوب لبنان، وتقول المنظمة الحقوقية إنها تحققت من الصور وحددت الموقع الجغرافي من خلال نحو 47 صورة ومقطع مسجل مصور تظهر قذائف الفوسفور الأبيض تسقط على مبان سكنية في 5 بلدات وقرى حدودية لبنانية.

وأفادت وزارة الصحة اللبنانية: بأن 173 شخصا على الأقل احتاجوا إلى رعاية طبية بعد تعرضهم للفوسفور الأبيض.

ووجد باحثون أن المادة الحارثة المثيرة للجدل استخدمت في مناطق سكنية في كفركلا وميس الجبل والبستان ومركبا وعيتا الشعب، وهي البلدات التي تعد من بين الأكثر تضررا خلال الأشهر الثمانية الماضية.

واتهمت "هيومن رايتس ووتش" إلى جانب منظمة العفو الدولية، إسرائيل باستخدام الفوسفور الأبيض في مناطق سكنية في تشرين الأول/ أكتوبر 2023، بعد أقل من شهر من بدء الاشتباكات بين جيش الاحتلال وحزب الله.

ودعت المنظمة الحقوقية في تقريرها الحكومة اللبنانية إلى السماح للمحكمة الجنائية الدولية بالتحقيق في هذه "الجرائم الدولية الخطيرة".

وقال الباحث في "رايتس ووتش" بلبنان، رمزي قيس، إن "استخدام إسرائيل مؤخرا للفوسفور الأبيض في لبنان يجب أن يحفز الدول الأخرى على اتخاذ إجراءات فورية لتحقيق هذا الهدف".